مدونة رقمية تهتم بأفضل أساليب الربح من الانترنت

تعرف على أبرز عوامل الإصابة بالسمنة للوقاية منها

يعتبر مرض السمنة من الأمراض الشائعة في العالم، وهو يتميز بزيادة الوزن الزائد عن الحد الطبيعي والصحي، ويمكن أن يؤثر سلبًا على الصحة العامة للفرد ويؤدي إلى الإصابة بأمراض مزمنة خطيرة، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسرطان وغيرها. لذلك في هذا المقال سنذكر أهم عوامل الإصابة بالسمنة.

 

أبرز عوامل الإصابة بالسمنة

1. النشاط البدني الضعيف

يعد النشاط البدني الضعيف من أهم عوامل الإصابة بالسمنة. فعندما يكون هناك عدم التزام بنمط حياة نشط، يؤدي ذلك إلى تراكم الدهون في الجسم، وهو ما يؤدي إلى زيادة الوزن. وعندما يصبح الشخص سمينًا، يصبح النشاط البدني أكثر صعوبة وأقل جاذبية، مما يزيد من احتمالية الإصابة بالسمنة أكثر.

ومن الجدير بالذكر أن النشاط البدني يساهم بشكل كبير في زيادة معدل الأيض الطبيعي للجسم. ويؤدي إلى حرق السعرات الحرارية بشكل أكبر، مما يقلل من احتمالية تراكم الدهون في الجسم. كما أن النشاط البدني يعزز صحة القلب والأوعية الدموية ويقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكري والضغط الشرياني المرتفع وغيرها من الأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة.

 

2. النظام الغذائي الغير صحي

النظام الغذائي الغير صحي والمكون من الأطعمة العالية بالسعرات الحرارية والدهون والسكريات والملح من عوامل  الإصابة بالسمنة. حيث وتؤدي الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية إلى تخزين الدهون في الجسم، وترفع مستويات الجلوكوز في الدم، مما يؤدي إلى زيادة الوزن. وبالتالي، يجب الحرص على تناول الأطعمة الصحية والمتوازنة، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الصحية، وتجنب الأطعمة المعالجة والمقلية والحلوى والوجبات السريعة، والحد من تناول المشروبات الغنية بالسكريات.

أكثر خرافات شائعة عن إنقاص الوزن

 

3. العوامل الوراثية

لعب العوامل الوراثية دورًا مهمًا في الإصابة بالسمنة. فهناك بعض الجينات المرتبطة بالوزن والتي تؤثر على عملية تخزين الدهون في الجسم ومعدل الأيض، مما يجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالسمنة بشكل طبيعي من غيرهم.  وتشير الدراسات إلى أن وراثة السمنة تؤثر على حوالي 40-70٪ من احتمالية الإصابة بالسمنة. وبالتالي، فإن الأشخاص الذين يحملون بعض الجينات المرتبطة بالسمنة يمكن أن يكون لديهم احتمالية أكبر لزيادة الوزن في حالة التعرض للعوامل البيئية المؤثرة مثل النظام الغذائي غير الصحي والنشاط البدني الضعيف وعوامل الإجهاد وغيرها.

 

4. التقدم بالعمر

يعتبر التقدم في العمر عاملاً مهماً في الإصابة بالسمنة. فعندما يتقدم الشخص في العمر، فإن معدل الأيض يتباطأ وتقل قدرته على حرق السعرات الحرارية، مما يعني أنه يحتاج إلى كمية أقل من الطاقة للحفاظ على وظائف الجسم الأساسية. ولذلك، فإن الأشخاص الذين يحتاجون إلى كميات أقل من الطاقة سيتم تخزين السعرات الحرارية الزائدة في شكل دهون في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة الوزن والإصابة بالسمنة.

 

5. تناول بعض الأدوية

تشير الدراسات إلى أن بعض الأدوية يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن والإصابة بالسمنة كآثار جانبية. ومن بين هذه الأدوية: الأدوية المضادة للاكتئاب، والأدوية المضادة للاضطرابات النفسية، والأدوية المضادة للصرع، والكورتيكوستيرويدات التي تستخدم لعلاج الالتهابات والحساسية. ويتسبب استخدام هذه الأدوية في تغيير مستويات الهرمونات والتأثير على عملية الأيض في الجسم، مما يزيد من احتمالية الإصابة بالسمنة. ومن المهم الإشارة إلى أن تأثير هذه الأدوية يختلف من شخص لآخر، ولا يعني بالضرورة أن جميع المرضى الذين يتناولون هذه الأدوية سيصابون بالسمنة.

 

6. عوامل نفسية

تشير الدراسات إلى أن العوامل النفسية يعتبر التوتر والقلق والاكتئاب من عوامل الإصابة بالسمنة. حيث إن العوامل النفسية قد تؤدي إلى تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية بشكل مفرط. كما أن الاضطرابات النفسية مثل اضطرابات الأكل النفسي واضطرابات الشخصية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسمنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.