مدونة رقمية تهتم بأفضل أساليب الربح من الانترنت

الزيادة في الأجور 2023: زيادة في منحة البطالة وترقب مستمر لجديد التقاعد النسبي

ينتظر الجميع صدور الجريدة الرسمية رقم 83 هذه الأيام عبر الموقع الرسمي لنشر الجرائد الرسمية للأمانة العامة للحكومة، حيث تداول ناشطون ومهتمون بالزيادة المرتقبة عدة أخبار وصفوها بالرسمية والتسريبات من الجريدة الرسمية رقم 83 المنتظرة وفيما يلي أهم النقط التي تحدثت عنها:

أولا: الزيادة في قيمة النقطة الاستدلالية أو الشبكة الاستدلالية؟

تحدثت الأخبار عن زيادة مرتقبة في النقطة الاستدلالية تماما مثلما حدث في الزيادة الأخيرة التي أقر بها رئيس الجمهورية حيث كانت الزيادات قد تمت بطريقة أفقة وعمودية حيث تمت إضافة خمسين 50 نقطة استدلالية الى جميع الموظفين في الوظيف العمومي كما تم افقيا اصافة بعض النقاط المتزايدة من أجل دعم الفوارق البسيطة بين العمال والتي تحدقها الزيادات في الدرجات المهنية الناتجة عن الخبرة والأقدمية مما نتج عنها زيادات متراوحة بين 2000 دج و7000 دج في المتوسط.

أما السيناريو الثاني المتوقع فهو الرفع في قيمة النقطة الاستدلالية للعام 2023 التي تعتبر ثابتة منذ سنوات طويلة بقيمة 45 دج ويتوقع رفعها الى 60 دج، وفي هذه الحالة سوف تكون الزيادات ملحوظة ومعتبرة أكثر من المرة الماضية

هل الزيادة في النقطة الاستدلالية أفضل أم القيمة؟

 

 

يتساءل الكثيرون عن الزيادة في قيمة النقطة الاستدلالية وعن ما اذا كانت ستنفع الموظف اكثر مما يمكن أن تفعل الزيادة في النقطة الاستدلالية، من هذا المنطلق فالزيادة في القيمة الى 55 دج او الى 60 دج له أثر مباشر على الأجر القاعدي، وبالتالي فان الزيادة في القيمة عادة ما تكون أفضل لأن أثرها دائم و يطول.

ادماج العمال المهنيين المتعاقدين:

حسب أخبار تم تداولها هذه الأيام على نطاق واسع على شبكة التواصل الاجتماعي في عدة صفحات ومجموعات كبيرة عن صدود الجريدة الرسمية للعدد 83 من سنة 2022 فانه يتوقع أن يتم اصدار قانون يرسم العمال المهنيين، حيث أن العمال المعنيين عادة يتم تعيينهم بعقود عمل غير محددة المدة لكن العمال المهنيين في هذه الحالة يعانون من عدة عراقيل خصوصا فيما يتعلق بتغيير مكان عملهم من ولاية الى أخرى لأنه غير مسموح لهم بذلك، إضافة الى عدم استفادتهم من الترقيات في الدرجات التي يحوزها الموظف نظير اقدميته في الوظيفة وخبرته المكتسبة وهي أمور مهمة تنعكس على راتب الموظف، وبالتالي سعت الكثير من النقابات الى المطالبة بإدماج العمال المهنيين لأن هذا حسبهم من أبسط حقوقهم التي صاروا محرومين منها، الشي الذي يمكن التأكيد عليه أن الجريدة الرسمية القادمة قد تحمل الكثير من المفاجآت السارة للعمال المعنيين على غرار زيادة الاجر و الترسيم.

أين هو التقاعد المسبق والتقاعد النسبي؟

ينتظر الكثير من العمال الذين يبحثون عن الخروج الى التقاعد والتقاعد النسبي الجديد فيما يخص التقاعد، والحقيقة أن الأخبار المتداولة تتحدث عن إقرار الحق في التقاعد للموظفين الذين عملوا أكثر من 32 سنة عمل، فالقانون يكفل لهم من منطلق دفعهم لاشتراكات 32 سنة تقاعد الخروج الى التقاعد، وهذا التقاعد لن يقيدهم بشرط السن، إضافة الى ذلك فالجميع ينتظر صدور قائمة المهن الشاقة المنتظرة والتي يمكن أن تطلقها الحكومة في أي وقت وهذا ما صرح به وزير العمل في التصريحات السابقة.

ويعاني المقبلون على التقاعد من ظروف عمل يرونها غير مناسبة خصوصا في الصحة والتعليم لكن الجدير بالذكر أن رئيس الجمهورية الجزائرية قد أعطى الأولوية في حملته الانتخابية الى قطاعي الصحة والتعليم وهذا ما يطبقه الان على ارض الواقع حيث قام بإصدار أوامر بإدماج اكثر من 60 الف أستاذ متعاقد في مناصبهم إضافة الى إعادة فتح القانون الأساسي للتربية و التعليم و قطاع الصحة، كل هذه الأمور كانت إيجابية ولها تأثير ملحوظ على رواتب القطاعين.

ماهو جديد منحة البطالة؟

منحة البطالة هي منحة استحدثها رئيس الجمهورية بعد قدومه الى السلطة وتقدر قيمتها ب13000 دج لكن الوعود الجديدة للرئيس وعدت برفعها دون التصريح بالقيمة النهائية لها، لكن تم تداول الكثير من السيناريوهات التي يمكن ان تتحقق بخصوص منحة البطالة، حيث يرجح ان ترفع الى 15000دج او الى 18000 دج لكن رفعها الى 20000 دج يراه الكثيرون غير منطقي لانه في هذه الحالة سوف يتساوى مع العمال المهنيين الموظفين بصفة عادية.

في الأخير ينتظر الموظفون والمتقاعدون والبطالون الزيادة الرابعة في الرواتب والمنح و الأجور خلال شهر جانفي 2023 حيث يجدر بالذكر انه ولأول مرة في تاريخ الجزائر عرفت الميزانية الأولية للعام 2023 ارتفاعا كبيرا في شقها المتعلق بالتسيير المقدر بـ 3037،41 مليار دج وهذا الارتفاع الملحوظ جاء ليغطي مصاريف الزيادة في الأجور و للتكفل بنفقات رفع أجور الموظفين، التابعين للإدارة المركزية والخدمات المركزية بزيادة قدرها حوالي 23% مقارنة بميزانية العام الماضي 2022. ولهذا فان لزيادة في الأجور الى الان تعتبر غير واضحة المعالم و يستحسن انتظار صدور الجريدة الرسمية الأخيرة والتي تحمل رقم الجريدة الرسمية 83.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.